حماس: لن نتخلى عن القدس  

 بدر نيوز/ متابعة…

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن “اليوم هناك ميزان قوى جديد هو في سياق التطور والوعي والثورة والمقاومة بكل أشكالها”، مشيراً إلى أن “جبهة القدس هي جبهة الأمة وجبهة المسلمين والمسيحيين الأحرار”.

وحيا هنية المرابطين في ساحات المسجد الأقصى المبارك، والذين أرغموا المحتل ومستوطنيه على التراجع القهري، كما حيا الشعب الفلسطيني وشعوب الامة العربية والاسلامية التي انتفضت للقدس والاقصى.

وشدد على أن ” كل محاولات نزع قضية فلسطين من وجدان الأمة باءت بالفشل، وأن كل محاولات التطبيع ونشر ثقافة الهزيمة يتحطم على صخرة الالتفاف حول الاقصى المبارك”.

وكشف هنية عن أنه “أجريت العديد من الاتصالات مع المسؤولين في المنطقة وكانت رسالتنا واضحة أننا لن نتخلى عن القدس ولا المقاومة بكل اشكالها، وطالبنا من المسؤولين بالضغط على الاحتلال لرفع يده عن الشعب الفلسطيني”.

وقال “نحن في فصل جديد من فصول المعركة مع الاحتلال، وأن شعبنا حقق النصر بالقدس بعد أن أفشل مخططات العدو،وانتصرنا حينما أفشل شعبنا تهجير سكان الشيخ جراح”، لافتاً إلى أن “غزة لبت النداء وما كان لغزة العظيمة أن تتأخر عن القدس والأقصى”.

وأكد هنية أن “القدس في قلب غزة وهذا ما قالته المقاومة ورجالنا ومجاهدونا،وما يقوم به الأبطال في غزة هو شرف للأمة”.

وتابع “ما قمنا به هو رسالة للكيان الصهيوني ان كفى لعبا بالقدس، وعندما يقول القائد محمد الضيف ان كفى لعبا بالنار فهو يعي ما يقول وعلى الاحتلال ان يعي ذلك”.

واضاف هنية “المسؤولية والمشكلة لدى الاحتلال وليس لدينا ونحن نقف على ارض صلبة ونحن لها وعاهدنا الشعب ان لانفرط ولانتنازل”، وجدد الدعوة لكل الشعب الفلسطيني ان نتوحد وان توقف السلطة العمل باتفاقية اوسلو وسحب الاعتراف بالاحتلال، مشدداً على أن المقاومة لن تنسى المسرى ولن تنسى الاسرى وهذا قسمنا ووفاؤنا.

من جانبه  قال أبو حمزة، الناطق باسم سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي: “رداً على استهداف الأبراج السكنية، موعدكم مع صواريخ المقاومة في سماء تل أبيب بتاسعة البهاء والمقاومة”.

وهدد الناطق العسكري باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أبو عبيدة، الاحتلال الإسرائيلي أنه إذا تمادى وقصف الأبراج المدنية فإن “تل أبيب” ستكون على موعدٍ مع ضربةٍ صاروخيةٍ قاسية تفوق ما حصل في عسقلان.

وفي آخر تصريحات لوزارة الصحة بغزة، أعلنت وصول 28 شهيداً من بينهم تسعة أطفال و152 إصابة وصلت الى مستشفيات قطاع غزة.

فما دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الثلاثاء، الكيان الصهيوني إلى التحلي بضبط النفس عند استخدام القوة.

وقال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان ديوجاريك، في مؤتمر صحفي: “يجب على قوات الأمن الإسرائيلية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وضبط استخدام القوة. وأن الهجمات العشوائية بالصواريخ وقذائف الهاون على المستوطنات الإسرائيلية غير مقبولة”.

وأشار إلى أن الأمين العام يشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد الخطير على الأراضي الفلسطينية المحتلة و”إسرائيل”، بما في ذلك بما يتعلق بالتصعيد الأخير في غزة.

وأضاف ديوجاريك: “يجب أن يتوقف هذا التصعيد المتزايد على الفور. تعمل الأمم المتحدة مع جميع الأطراف المعنية من أجل تهدئة الوضع بشكل عاجل”.

من جانبه أكد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الثلاثاء، على الاستمرار في المقاومة والمضي في هذه المعركة، في رده على تهديدات قادة العدو.

وقال النخالة في تصريح له رداً على قادة العدو: “نحن ماضون في هذه المعركة، ونعد شعبنا بأننا لن نتراجع وسنستمر في المقاومة إن شاء الله”.

وتواصل “إسرائيل” عدوانها على قطاع غزة، منذ أمس، بقصف مقرات ومنشآت مدنية وأبراج سكنية، أدت لاستشهاد 30 شهيداً بينهم نساء وأطفال، وعشرات الجرحى.

ودكت المقاومة الفلسطينية مستوطنات العدو بمئات الصواريخ، مما أدى لمقتل وجرح العشرات من المستوطنين وتضرر مركبات ومباني سكنية.

وتشن إسرائيل منذ مساء أمس غارات على قطاع غزة أسفرت، حتى الآن، عن استشهاد 26 شخصا بينهم أطفال، وفقا لأحدث بيان صادر عن وزارة الصحة في غزة.

ودمرت طائرات الاحتلال الحربية برج هنادي (13 طابقا) الواقع جنوب غرب مدينة غزة بالكامل.

واستشهد عدد من المواطنين باستهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لشقة سكنية في برج بحي الرمال وسط مدينة غزة، بينما تواصل المقاومة ردها على جرائم الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية باستشهاد مواطنين و8 إصابات جراء استهداف الاحتلال لشقة سكنية وسط مدينة غزة.

أراء المتابعين

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

Related Articles

التواصل معنا

21,992المشجعينمثل
2,827أتباعتابع
0المشتركينالاشتراك

احدث الاخبار