معارض بحريني: آل خليفة يعامل سجناء الرأي اسوأ بكثير من معاملة أسرى الحرب  

بدر نيوز/ متابعة…

أكد المعارض البحريني علي الفايز إن نظام آل خليفة في البحرين يعتبر سجناء الرأي ورقة ابتزاز للشعب وللمعارضة، موضحا أن النظام الخليفي يعامل المعتقلين اسوأ بكثير من معاملة أسرى الحرب.

أن فكرة تخصيص يوم للأسير البحريني قد انبثقت عام 2015، بعد مضي 4 سنوات على انطلاق شرارة ثورة 14 فبراير، و تزايد أعداد المعتقلين على خلفية سياسية، مع تعرضهم لأبشع الإنتهاكات وشتى أنواع التعذيب، فكان ذلك اليوم يوم الجمعة 24 يوليو 2015. في هذا العام دخل معتقلون سياسيّون في إضراب عن الطعام احتجاجا على جرائم التعذيب الجسديّ والنفسيّ التي يتعرضون لها، فيما أعلنت جماهير الشعب البحرانيّ مشاركتها الفاعلة في فعاليات «يوم الأسير البحرانيّ» حيث عمّت مدن البحرين و بلداتها التظاهرات و الإعتصامات و الفعاليات الثوريّة من قطع الشوارع والساحات وإشعال نيران الغضب و … .

في هذا السياق وفي حوار صحفي تابعته / بدر نيوز/  اكد الناشط السياسي البحريني علي الفايز، أن السلطة في البحرين تعامل سجناء الرأي اسوأ بكثير من معاملة أسرى الحرب.

وحول استمرار التقارير الدولية عن انتهاكات صارخة ضد المعتقلين وسجناء الرأي في السجون التي تعج بالآلاف منذ احداث ١٤ فبراير ٢٠١١، قال علي الفايز: سجناء الرأي في البحرين يتحملون الكثير من المعاناة والضغوط في انفسهم وفي عوائلهم، وهدف السلطة كسر عزيمتهم واضعاف ايمانهم بالثورة وقيادتها وإركاعهم، فالسلطة تعتبرهم ورقة ابتزاز للشعب ولنا في المعارضة ولذلك تتفنن في ايذائهم وايذاء عوائلهم طمعا في تراجع الشعب عن حقوقه ورفع الراية البيضاء لها، السلطة واهمة جدا وقد اعلن السجناء انفسهم فشلها ببياناتهم ورسائلهم الصوتيه والمصورة التي تدعو للصمود والثبات.

وحول كيفية أداء المعارضة البحرينية بالمطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين موضحا: يوجد جهد حقوقي كبير ولكن اعتقد ان بإمكاننا عمل أكثر في المستوى السياسي وهو ما يمكن التعويل عليه لاطلاق سراح سجناء الرأي.

تجدر الإشارة إلي أن السجون الخليفية تعجّ بأكثر من 4000 معتقل رأي، سجنوا و حوكموا في محاكم فاقدة للشرعية على خلفية سياسية، وبتهم كيديّة مفبركة، وقد وصلت أحكام بعضهم إلى الإعدام والمؤبد مع إسقاط الجنسية؛ بإعترافات انتزعت تحت التعذيب في غرف التحقيق الإرهابي و بتهم جاهزة وفق ما يقرره الجلادون، حيث ينتهج النظام سياسة الإخفاء القسريّ لتحقيق غاياته.

أراء المتابعين

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

Related Articles

التواصل معنا

21,992المشجعينمثل
2,941أتباعتابع
0المشتركينالاشتراك

احدث الاخبار