الداخلية تكشف عن نتائج اللجنة التحقيقية الخاصة بحادثة الفيديو المتداول

12

بدر نيوز/بغداد…

أعلنت وزارة الداخلية،اليوم الاحد,عن نتائج اللجنة التحقيقية الخاصة بحادثة الاعتداء على أحد الأشخاص.

وقالت انه “تبين ان الشخص الذي ظهر في الفيديو ووقع عليه الاعتداء موقوف لدى مديرية مكافحة اجرام بغداد وفق أحكام المادة ٤٤٦ ق . ع بتاريخ ١٨/ ٥/  ٢٠٢٠ لسرقته دراجة نارية”.
وبينت ان “حادث الاعتداء عليه من قبل منتسبي حفظ القانون تم قبل حوالي  20 يوماً من تاريخ توقيفه”.
وأشارت الى “التعرف على هوية مرتكبي هذا الفعل الاجرامي وباشرت فرق العمل بإجراءات القاء القبض عليهم واحتجازهم لاستكمال التحقيق معهم وعرض النتائج أمام القائد العام”.
ولفتت الداخلية الى ان “القائد العام وجه بإحالة قائد قوات حفظ القانون إلى الامرة وإعادة النظر بتشكيل قوات حفظ القانون”.
وكانت وزير الداخلية عثمان الغانمي، أعلن أمس إن “الوزارة أرسلت قوة خاصة اعتقلت المنتسبين لقوات حفظ النظام في مقرها بالمنصور وايداعهم السجن” مشيراً الى ان “اللجنة التحقيقية باشرت باستجوابهم ، ووجهنا بالعقوبة الأشد الطرد من الخدمة لخرقهم قوانين الشرطة”.
وأظهر مقطع مصور تداوله ناشطون أمس السبت، عددا من الأشخاص يرتدون زي أفراد الأمن وهم يحيطون بفتى مراهق يبدو أنه لم يبلغ ١٨ عاماً من عمره وهو عارٍ تماماً ويجلس القرفصاء، بينما يقوم أحد هؤلاء بقص شعر الفتى فيما يوجه آخرون الشتائم إليه وإلى والدته، في المقطع الذي لم يعرف بعد مكان وزمان تصويره.
كما ظهر الفتى في مقطع مصور آخر وهو ممد على سرير مستشفى يتعالج من كدمات على ظهره، وقال إن أفراد الأمن قاموا بسحله في الشارع وتعذيبه.
ونأت قيادة قوات حفظ النظام،  بنفسها عن واقعة المقطع المصور، مؤكدة في بيان أن واجبها الرئيسي يتمثل بحماية المتظاهرين والممتلكات العامة والخاصة وحفظ القانون وأن اي تصرف شخصي يثبت أدانته لا يمس القيادة.
وتتولى قوات حفظ النظام مكافحة الشغب خلال الاحتجاجات التي اندلعت تشرين الاول من العام 2019، ووفق الناشطين فإنه جرى تعذيب الفتى والتنكيل به بسبب مشاركته في الاحتجاجات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here