الخارجية تعلن أبرز مباحثات وزيرها الحكيم مع نظرائه

55

 بدر نيوز/ بغداد…

اعلنت وزارة الخارجية ابرز مباحثات وزيرها محمد علي الحكيم، مع نظرائه بالعالم.

وقال المتحدث باسم الوزارة، احمد الصحاف، في حديث صحفي اطلعت عليه / بدر نيوز/ : ان العراق شارك بوفد رفيع المستوى برئاسة وزير الخارجية، محمد علي الحكيم، ضمن اعمال مؤتمر ميونخ الدولي للامن لدورته الـ 56 من العام الجاري 2020. مبينا: انه جدول اعمال الوزير في المؤتمر احتوى على اكثر من 20 لقاءً ثنائيا مع نظرائه ومع شخصيات عالمية .

واوضح: ان الملفات التي تباحثها الحكيم مع المسؤولين بدول العالم تركزت حول الامن ومواجهة ايدلوجية التطرف التكفيري، ومستقبل العراق بعلاقاته مع الناتو، وكذلك دعم الجهود الثنائية على المستوى السياسي والدبلوماسي بين العراق وكل شركائه واصدقائه، بالاضافة الى وجهة نظر العراق بما يتعلق بأمن الملاحة في منطقتي الخليج وهرمز، وايضا بحث اهمية وضرورة خفض التصعيد بين طهران وواشنطن .

وتابع: كما اكد الحكيم، خلال مباحثاته، على سيادة العراق وضرورة احترامها من قبل الاطراف كافة، وتجنيب العراق بأن يكون منصة للصراع او ارضا لتبادل الصراعات والخلافات بأي مستوى او شكل كان.

واشار الى: ان الوزير الحكيم التقى العديد من نظرائه العرب على المستوى الكويتي والعماني والمصري، وكذلك أمين عام الجامعة العربية، اما على المستوى الاوروبي، فقد التقى نظراءه الاستوني والالماني والارميني، ووزيرة الجيوش الفرنسية، وايضا مع شخصيات اوروبية اخرى، وبعض السيناتورات من اميركا. مبينا: ان الحوارات كلها كانت تركز على مبادئ تعزيز السيادة والامن، وتعزيز الاستقرار والحث الدولي لدعم العراق في مرحلة الاستقرار والاعمار.

ولفت الى: ان الحكيم اكد على ضرورة احترام سيادة العراق، ودعا المانيا لرفع الحظر عن الخطوط الجوية العراقية، وطلب ايضا دعما رسميا فرنسيا من نظيره الفرنسي للحفاظ على مكتسبات العراق، وايضا تباحث مع نظيره الكويتي وتبادلا وجهات النظر، وكان الاسرى والمفقودون الكويتيون على رأس المباحثات، وتفعيل مخرجات مؤتمر الكويت لدعم العراق للاستقرار والاعمار.

وزاد بالقول: ان الوزير ناقش ايضا مع جميع نظرائه، الذين التقاهم، مخرجات اللجان العراقية المشتركة، حيث هناك اللجنة العراقية الكويتية واللجنة العراقية المصرية واللجنة العراقية البريطانية واللجنة العراقية الالمانية وغير ذلك. مبينا: ان للعراق لجانا مشتركة مع مختلف دول العالم من شركائه واصدقائه.

واوضح: ان الوزير بحث مع جميع هذه الاطراف تفعيل هذه اللجان ومخرجاتها، والبدء بشكل عاجل ومتفق عليه بالسير نحو صيغ تكون اكثر منفعة للعراق، وهو في مرحلته الحالية، وهي مرحلة الاستقرار والتنمية والاعمار. لافتا الى: ان الوزير اكد على ضرورة الاستفادة من الخبرات الامنية لدى الدول المشاركة في المؤتمر في اطار دعم العراق وخلق رأي عام وعالمي ازاء ما يتعرض له العراق من انتهاكات.

وتابع: انه خلال مشاركة العراق بمؤتمر ميونخ، والذي كان يؤكد من خلاله وزير الحكيم كيفية ايجاد صيغ وحوارات تصب بدعم الامن والاستقرار بالعراق نتيجة لما يمر به من ظروف. مبينا: ان الوزير قدم مقترحات لبعض القضايا العالقة على مستوى المنطقة، لاسيما سوريا ولبنان، وكذلك افغانستان، وتطرق ايضا لمقترح ايران للسلام المسمى بخطة هرمز للسلام.

واكد الصحاف: ان اهم المحاور التي ركز عليها الوزير، خلال المؤتمر، هي عدم التدخل بالشؤون الداخلية للبلدان، وتقديم الدعم الامني والاستخباري بشكل يعزز السيادة للدول الوطنية، وبناء القدرات الامنية لهذه الدول لمواجهة الارهاب، وتشجيع اطراف الخلاف على الجلوس الى طاولة الحوار، لاسيما في سوريا وليبيا، وكذلك اليمن .

ولفت الى: ان الوزير بيّن موقف العراق بشأن خطة هرمز للسلام، حيث اكد ان العراق مع مساعي الامن لتنعكس على خفض التوتر بالمنطقة، وابعادها عن شبح الحرب، على ان يكون تشاركيا يضم دول المنطقة جمعاء. مشيرا الى: ان المؤتمر شاركت فيه بعض الدول مثل اميركا وفرنسا وبريطانيا والامارات والسعودية، حيث تناول العراق مع نظرائه من هذه الاطراف تعزيز الامن وسيادة العراق، وتبادل القدرات الامنية والاستخبارية.

واوضح: ان جملة اللقاءات تلخصت بالتأكيد على ضرورة احترام سيادة العراق، ودعم جهود العراق ليكون عامل الاستقرار والتوافق بالمنطقة، وعدم السماح لاستخدام الاراضي العراقي ساحة للصراعات، مشددا على التزام العراق بتوفير الحماية للبعثات الدبلوماسية وحماية الدبلوماسيين، والعمل بشكل جاد وحقيقي على تخفيض حدة التوتر بالمنطقة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here