إصابة شاب فلسطيني بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق لمسيرات شرق غزة

33

بدر نيوز/ متابعة…

أصيب شاب فلسطيني بعيار ناري في القدم والعشرات بالاختناق جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، على المشاركين في المسيرة السلمية التي تقام أيام الجمعة من كل أسبوع شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن جنود الاحتلال المتمركزين في الأبراج العسكرية وخلف السواتر الترابية المقامة خلف السياج الفاصل أطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين في المسيرة في محيط ما يسمى بوابة المطبق شرق رفح ما أدى إلى إصابة شاب بعيار ناري في القدم والعشرات بالاختناق.

وكان المئات من أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع قد بدأوا بالتوافد اليوم إلى مناطق الشريط الحدودي شرق قطاع غزة للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ74 من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار شرق القطاع، والتي جاءت بالتزامن مع ذكرى توقيع اتفاقية أوسلو وردا على مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، حيث جاءت مسيرات اليوم بعنوان “فلنشطب أوسلو من تاريخنا”.

يأتي ذلك في الوقت الذي رفع فيه الجيش الإسرائيلي من حالة التأهب على حدود قطاع غزة، وعزز قواته، تحسبا لمواجهات عنيفة خلال “مسيرات العودة”.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أنه من المتوقع أن تستمر حالة التأهب في الجيش الإسرائيلي حتى يوم الانتخابات البرلمانية للكنيست، على الأقل، والمقرر يوم الثلاثاء المقبل.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن الجيش الإسرائيلي يخشى أن تقوم فصائل المقاومة، باستغلال الأوضاع الجارية في إسرائيل، في ظل الانتخابات البرلمانية، لمواصلة إطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات غلاف غزة، وتقرر رفع حالة التأهب بدرجة قصوى.

وأفادت الصحيفة بأن الجيش الإسرائيلي اتخذ عدة إجراءات لتحسين جهوزيته استعدادا لاحتمال نشوب تصعيد على حدود قطاع غزة، وأهم هذه الخطوات هي رفع مستوى حالة التأهب، وتعزيز قواته على حدود قطاع غزة، في ظل توقعات بحصول مواجهات عنيفة قرب السياج الحدودي.

وأوردت الصحيفة أن القيادات السياسية والعسكرية في تل أبيب تخشى من استغلال فصائل المقاومة لأيام المعترك الانتخابي، وتحاول تصعيد الموقف، خاصة اليوم الجمعة، بعد توجيه دعوات فلسطينية للخروج في “مسيرة العودة”، اليوم الجمعة، والتي تأتي تحت عنوان “لنمحو اتفاق أوسلو من تاريخنا”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here